انتيخريستوس


Read / lundi, mars 23rd, 2020

رواية جد مشوقة شغلت العرب كما قيل.
فالكاتب، أحمد خالد مصطفى، سرد وقائع تاريخية حقيقية، بعضها لم يرو، عن السحر والجن والشياطين، وأمور خطيرة للغاية مازجا الكل بخيال أدبي جعل من كتاب انتيخريستوس رواية منيرة للعقل بأحداثها ومشوقة  بأسلوبها

 اختار الكاتب أن يسافر بنا في رحلة في التاريخ على لسان يهودي أمريكي من شيكاغو ظلت قصة مقتله سرا من أسرار الزمن الحديث يدعى بوبي فرانك

في ثلاث عشرة قصة سلسة سريعا ما تستهوينا، نبحر في العوالم القديمة، من بابل حيث السحر الأول، مرورا بأخبار العصور الوسطى إلى عالمنا الحديث وأخيرا علامة أخر الزمان، زمن خروج المسيح الدجال أو انتيخريستوس

. ابتكرت لك لعبة سنلعبها أنا وأنت..
ولن يشاركنا فيها أحد.
لعبة الأوراق.. ليست أوراق البصرة.. ولا أوراق التاروت.. بل هي أوراق من طراز
آخر.. طراز ملعون.. وأهم شيء فيها الترتيب.. فلو رُتِّبَت على غير ما أراد لها
صانعها أن تُرتَّب ستكون مجرد أوراقٍ بال قيمة.. أما لو رُتِّبت الترتيب الصحيح..
كما سنفعل بها أنا وأنت.. فستفتح لك أبوابًا من الأسرار لم يخبرك إياها أحد..
ولن يخبرك إياها أحد.. أسرار خطرة.. يُقتل كل من يعرفها.. ويُحرق كل من
يتعلمها ويُعَلِمها..
سألقي أمامك ثلاثة عشرة مجموعة من الأوراق.. كل مجموعة منها تحكي
قصة.. وتحكي سِرًّا يريدون أن يخفوه عن أمثالك.. وسيالحقونك لأنك عرفته..
ولأنك شخص ملول وأنا أقدِّر هذا؛ فكل حكاية من تلك الحكايات الثلاث عشر
ستُعرَض لك بطريقة تختلف عن سابقتها.. هل رأيت كيف أنني حريصٌ على لفت
نظرك.. وليس هذا إلا لأن ما بقى لي في الحياة قليل.. وأود ألا أضيع لحظة واحدة
منها في شرودٍ يشرده عقلك الملول.

ناقش الكاتب قضايا كثيرة حملت عدة رسائل كتزييف التاريخ والدور الاساسي للمنظمات السرية، المنضوية غالبا تحت لواء الماسونية، في تحريك المؤامرات والفتن والخيانات وكيد الدسائس الشيطانية لإفساد العالم ومحاربة القيم والتخطيط لنظام عالمي جديد يحكمه ملوك المال والذهب
فانتماء بوبي فرانك للماسونية والارتقاء فيها لدرجات عالية جعلته يعلم الكثير وفي إفشاءه لمثل هذه الأسرار هلاكه.

و بالرغم من تحفظي عن تطرق الكاتب لبعض مسائل الدين والمبالغة فيها إلا أنني أجد الرواية أكثر من رائعة يتوجب على من يحب الغوص فيها أن يتمتع بمرجعية تاريخية و دينية للفرز ببن الحقيقة و الخيال.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *